الانفاق على التعليم

الانفاق على التعليم

وفي عام 2015، التزم العالم بتحقيق أهداف التنمية المستدامة )SDGs( وإطار عمل التعليم )FFA( لعام 2030 خ ل السنوات الخمس عشرة المقبلة. وبالنسبة للتعليم، فإن ذلك يشمل التزاما بضمان “تعليم عام وشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع” بغض النظر

عن السياق الشخصي أو ا جتماعي أو السياسي.

ولكن بعد عامين من ذلك، نحن ا ن نواجه أزمة تعليم عالمية.

  • بين عامي 2013 و2016، أنفقت واحدة من كل أربعة بلدان مبالغ أقل من التوصية الدولية البالغة 4٪ من الناتج المحلي ا جمالي على التعليم، وخصصت أقل من الحد ا دنى الموصى به وهو 15٪ من إجمالي ا نفاق العام للتعليم.
  • وينبغي أن تكون المعونة المقدمة للتعليم في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان ذات الشريحة الدنيا من الدخل المتوسط أعلى بست مرات من مستوى عام 2012. إ أن إجمالي المساعدات المقدمة للتعليم في عام 2015 كان أقل بنسبة 4٪ عن عام 2010، على الرغم
  • من الزيادة ا جمالية في المعونة بنسبة 24٪ في نفس الفترة.
  •  وفي عام 2015 تلقت البلدان منخفضة الدخل 19٪ من إجمالي المساعدات المقدمة للتعليم و23٪ من المساعدات للتعليم ا ساسي، بعد أن كانت 21٪ و29٪ على التوالي في عام 2014.
  •  على الصعيد ا قليمي، تلقت دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى التي تضم أكثر من نصف ا طفال غير الملتحقين بالمدارس في العالم 26 ٪ من مساعدات التعليم ا ساسي في عام 2015 أي أقل من نصف مستوى عام 2002.
  •  وفي عام 2016 زادت المساعدات ا نسانية للتعليم بأكثر من 50٪ لتصبح 303 مليون دو ر أمريكي، ولكن التمويل للتعليم في حا ت الطوارئ يزال غير كاف بنسبة 2.7٪ من المجموع.

وما لم نشهد تحو جذريا في تمويل التعليم فإن الطموحات الجريئة للهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة/للتعليم لعام 2030 ستظل متأخرة خمسين عاما خارج المسار الصحيح لتحقيق التعليم الشامل والنوعي للجميع بحلول عام 2030.

ولهذا السبب، أطلقت الحملة العالمية من أجل التعليم في عام 2017 حملة لتمويل التعليم – صندوق المستقبل: التعليم ا ن، من أجل تنظيم الموارد ال زمة لتحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة.

وتدعو الحملة العالمية للتعليم إلى اتخاذ إجراءات لتأمين تحو ت كبيرة في تمويل التعليم – من خ ل زيادة المعونة والتمويل المحلي – لتحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة/التعليم لعام 2030. وندعو الحكومات إلى العمل بجدية أكبر لسد الثغرات الهائلة في التمويل في مجال التعليم، ولمعالجة ركود المعونة المقدمة للتعليم، وا فتقار إلى التمويل المحلي للتعليم في البلدان

المنخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل.

أصدرت حملة صندوق المستقبل: التعليم ا ن,]دعوة عالمية للعمل وهي دعوة تحتوي على ث ث ركائز لحم ت ذات أهداف وغايات مرتبطة. وتهدف هذه الركائز الث ث إلى تأمين:

1. زيادة الموارد المحلية؛ 2. زيادة المساهمات الثنائية والمتعددة ا طراف؛ و 3. العمل العالمي بشأن ا ص ح الضريبي والعدالة.

كم سيلزم من المال؟

سيتطلب الوصول إلى تعليم ما قبل ا بتدائي وا بتدائي والثانوي الشامل – الذي يتسم بنوعية جيدة – في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان ذات الشريحة الدنيا من الدخل المتوسط ما مجموعه 340 بليون دو ر أمريكي سنويا. وسيتطلب ذلك من البلدان المنخفضة الدخل إنفاق 6.56 ٪ من ناتجها المحلي ا جمالي على التعليم، مما سيظل يترك عجزا في التمويل قدره 39 بليون دو ر.

ويجب على البلدان المانحة والمجتمع الدولي أن يقوموا بدورهم، وأن تتولد موارد محلية إضافية – على سبيل المثال، من جانب الشركات التي تدفع حصتها العادلة من الضرائب.

ومع ذلك، فإن أيا من هذه الحسابات يشمل كامل نطاق التعلم مدى الحياة الذي تعهد به زعماء العالم. وفي عام 2009، كان ا نفاق على برامج محو أمية الكبار أقل من 1 ٪ من الناتج القومي ا جمالي في كل بلد تقريبا، وأقل من ذلك بكثير في بعض البلدان النامية. وتقدر اليونسكو أن هناك حاجة إلى 28 مليار دو ر أمريكي لتمويل العجز السنوي في ا نفاق الموصى به على برامج تعليم الكبار في البلدان النامية. وتقدر تكلفة القضاء على ا مية بشكل كامل بمبلغ 156 بليون دو ر سنويا؛ حيث يستطيع 750 مليون من الشباب والكبار قراءة جملة بسيطة أو

كتابتها، مما يكلف العالم ما يقدر بنحو تريليون دو ر سنويا، و يمكن تجاهل هذه المسألة.

ما هي ا لتزامات المالية التي تم التعهد بها حتى ا ن؟

ويعترف إطار عمل التعليم لعام 2030 بأنه يمكن تحقيق ا هداف دون توسيع نطاق التمويل، وأنه يجب على الحكومات أن تستثمر ما يقل عن 4-6٪ من الناتج المحلي ا جمالي و15- ٪20 من ميزانياتها في التعليم. كما أن إطار العمل يسلط الضوء على ضرورة تعبئة الموارد

على المستويات الوطنية وا قليمية والعالمية لضمان “التمويل الكافي للتعليم”.

وهناك عدد من الحكومات التي قدمت – وسلمت – التزامات ملحوظة للتعليم:

  • تنفق كوت ديفوار (Côte d’Ivoire) أكثر من 23 ٪ من ميزانيتها الوطنية و6 ٪ تقريبا من الناتج المحلي ا جمالي على التعليم
  •  وتنفق إثيوبيا 24 ٪ من ميزانيتها الوطنية وما يزيد قلي عن 4 ٪ من الناتج المحلي ا جمالي على التعليم
  • وتنفق موزامبيق أكثر من 20 ٪ من ميزانيتها الوطنية وأكثر من 6 ٪ من الناتج المحلي ا جمالي على التعليم
  • تتجاوز السنغال بكثير التوصيات الدولية، وتنفق 24٪ من ميزانيتها وحوالي 7٪ من الناتج المحلي ا جمالي يذهب إلى التعليم.

ومع ذلك، تواجه جميع هذه البلدان تحديات بخصوص ا طفال الذين هم خارج المدرسة، وا طفال الذين يتسربون من التعليم، وضعف نوعية التعليم مما يؤدي إلى عدم تعلم ا طفال ا ساسيات في التعليم حتى عندما يذهبون إلى المدرسة. وفي نهاية المطاف، فإن إنفاق مبالغ كبيرة من الميزانية على التعليم يمكن أن يضع حدا زمة التعليم إذا كانت الميزانيات ا جمالية منخفضة ليتم البدء بها. وهذا يضر با طفال بشكل أصعب بكثير عندما تكون مستويات ا نفاق على التعليم منخفضة جدا – على سبيل المثال، باكستان ونيجيريا وجورجيا وجمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وتيمور الشرقية كلها تنفق أقل من 10 ٪ من الميزانيات

الوطنية على التعليم.

ويجب على الحكومات أن تجد طرقا لزيادة ا يرادات بشكل عام، وتخصص في معظم الحا ت حصة أكبر بكثير من أجل التعليم. وهذا يعني التحرك نحو مزيد من العدالة الضريبية – من خ ل تطوير نظم ضريبية تدريجية، وإغ ق الثغرات الضريبية، ووضع حد للتهرب الضريبي، على سبيل المثال. والواقع أن البلدان النامية تخسر سنويا كل عام 160 بليون دو ر من ا يرادات الضريبية بسبب الشركات المتعددة الجنسيات – وهي أكثر بكثير مما تتلقاه من المعونة

من تلك الشركات.

وفي البلدان المانحة، فقد بقيت المساعدات المقدمة للتعليم في حالة ركود على الرغم من زيادة مستويات المعونة بشكل عام. وستستضيف وستستضيف الشراكة العالمية للتعليم)GPE( ، وهي وكالة تمويل متعددة ا طراف للتعليم في البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، ويعقد مؤتمرها الثالث للتمويل في 2 فبراير(شباط) 2018. ومنذ عام 2011 اعتمدت الشراكة العالمية للتعليم اعتمادا كبيرا على التبرعات المقدمة من عدد صغير من البلدان تشمل المملكة المتحدة وأستراليا وهولندا والدنمارك والنرويج والسويد فض عن ا تحاد ا وروبي نفسه. وفي عام 2018، ينبغي لمزيد من الجهات المانحة أن تكثف من تبرعاتها لتلبية هدف الشراكة العالمية للتعليم للوصول إلى وعاء قيمته 3.1 مليار دو ر أمريكي على مدى السنوات الث ث

المقبلة.

ويجب على المواطنين محاسبة حكوماتهم على الوفاء بوعدها بتوفير التعليم العام النوعي والشامل والمنصف. فا موال قد تكون كل شيء في قطاع التعليم ولكن بدونها لن يتحقق أبدا طموح إعمال الحق في التعليم للجميع.

أحدث الأخبار