• teachers campaign fr
  • gaw 2013 fr topright

social fsocial Psocial tsocial yt

read our blog en 2

blog button

  • gaw 2013 banner big fr
  • The right to education: making it happen
  • home img

"لكل شخص الحق في التعلم، ويجب أن يكون التعليم  في مراحله الأولى والأساسية علىالأقل بالمجان، وأن  يكون التعليم الأولي إلزامياً".

المادة 26 من الإعلان

العالمي لحقوق الإنسان، 1948

 

قبل أكثر من ستين عاما جرى الإعلان بأن التعليم حق أساسي من حقوق الإنسان لكل شخص، كما نص على ذلك الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948. ومنذ ذلك الحين، تم التأكيد على ذلك في الميثاق الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (1966)، وميثاق القضاء على التمييز ضد المرأة (1979) واتفاقية حقوق الطفل (1989)، إلى جانب العديد من اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية الأخرى.

في عام 1990، تبنت 150 حكومة الإعلان العالمي حول التعليم للجميعفي جومتين، تايلاند لتعزيز الجهود الرامية إلى تقديم الحق في التعليم. وبعد مضي عشر سنوات، أكد المنتدى العالمي للتعليم في داكار، السنغال، على هذا الالتزام واعتمد الأهداف الست للتعليم للجميع ليتم تحقيقها حتى عام 2015:

الهدف 1 : توسيع وتحسين الرعاية والتربية على نحو شامل في مرحلة الطفولة المبكرة، وخاصة لصالح أكثر الأطفال تأثرا وأشدهم حرمانا

الهدف 2 : العمل على أن يتم بحلول عام 2015 تمكين جميع الأطفال من الحصول على تعليم ابتدائي جيد ومجاني وإلزامي، وإكمال هذا التعليم مع التركيز بوجه خاص على البنات والأطفال الذين يعيشون في ظروف صعبة وأطفال الأقليات الإثنية

الهدف 3 : ضمان تلبية حاجات التعلٌم لكافة الصغار والراشدين من خلال الانتفاع المتكافئ ببرامج ملائمة للتعلٌم واكتساب المهارات اللازمة للحياة

الهدف 4 :ـ تحقيق تحسين بنسبة 50 في المائة في مستويات محو أمية الكبار بحلول عام 2015، ولاسيما لصالح النساء، وتحقيقي تكافؤ فرص التعليم الأساسي والتعليم المستمر لجميع الكبار

الهدف 5 : إزالة أوجه التفاوت بين الجنسين في مجال التعليم الابتدائي والثانوي بحلول عام 2005، وتحقيق المساواة بين الجنسين في ميدان التعليم بحلول عام 2015، مع التركيز على تأمين فرص كاملة ومتكافئة للفتيات للانتفاع والتحصيل الدراسي في التعليم أساسي جيد

الهدف 6 : تحسين كافة الجوانب النوعية للتعليم وضمان الامتياز للجميع بحيث يحقق جميع الدارسين نتائج واضحة وملموسة في التعلٌم، ولاسيما في القراءة والكتابة والحساب والمهارات الأساسية للحياة

هذا وقد وقعت 180 دولة لتحقيق هذه الأهداف، والالتزام بوضع الأطر القانونية والسياسات والتمويل حتى يتسنى للجميع، بغض النظر عن ظروفهم، من الحصول على التعليم- وأن يكون التعليم متاحا، ويمكن الوصول إليه ومقبول وقابل للتكيف. وتعهدت الدول الغنية للمساعدة في جعل التعليم للجميع حقيقة واقعة من خلال الالتزام بمبادئ التعاون الدولي تجاه تلك البلدان ذات الموارد المالية الأقل.

كما انعكس التزام تجاه الحق في التعليم في أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية،والتي حددت عام 2000 وبموعد نهائي لتحقيقها بحلول عام 201. وهناك ثمانية أهداف إنمائية للألفية، اثنان منها تركزت على التعليم:

ضمان إتمام جميع الفتيان والفتيات مرحلة التعليم الابتدائي بحلول عام 2015

القضاء على أوجه التفاوت بين الجنسين في التعليم الابتدائي بحلول عام 2005 وعلى جميع المستويات بحلول عام 2015

وقد كان التقدم بطيئا بشكل مؤلم. وخلال الفترة مباشرة عقب وضع الأهداف الإنمائية للألفية وأهداف التعليم للجميع الست، جرى تقديم الاستثمارات من قبل الحكومات الملتزمة بتحقيق هذه الأهداف. وتزايدت ميزانيات التعليم، الخارجية والداخلية على حد سواء، مما مكن من إلغاء الرسوم الدراسية للتعليم الابتدائي في العديد من البلدان، وتطوير وتحسين خطط التعليم الوطنية. ومع ذلك، ونحن نقترب من الموعد النهائي لعام 2015، فقد تباطأ التقدم.

• رغم تخصيص متوسط ​​قدره 8.9٪ من الميزانية المحلية للتعليم في البلدان ذات الدخل المنخفض - وترتفع إلى أكثر من 10٪ في شبه الصحراء الأفريقية- لا تزال العديد من الدول تتخلف عن الركب.

• تزايد التسجيل في المدارس الابتدائية منذ عام 2000، ولكنه تباطأ في نهاية الفترة من 2000-2010، والأسوأ هو بقاء الأسوأ معدلات استكمال الدراسة منخفضة، بوجود 10 مليون طفل يتسربون من المدارس الابتدائية كل عام في شبه الصحراء الأفريقية وحدها.

• ملايين الأطفال ينهون المرحلة الابتدائية بمستويات أقل من المتوقع من مهارات القراءة والكتابة والحساب نظرا لسوء نوعية التعليم الذي يحصلون عليه في المدرسة – حيث تصل نسب التلاميذ إلى المعلمين إلى 100:1 في المناطق الأكثر فقرا.

• لا تزال النساء والفتيات في وضع سيء جداً: فرغم كون المساواة بين الجنسين في الالتحاق بالتعليم الابتدائي في متناول اليد، لا تزال الفتيات هن الأقل احتمالا للتقدم نحو التعليم الثانوي - في الغالبية العظمى من البلدان الأفريقية، هذه الفرصة هي أقل من 50٪ - كما وتشكل المرأة ما يقرب من ثلثي 796 مليون بالغ ممن هم دون المهارات الأساسية.

• هناك حاجة إلى 1.8 مليون معلم إضافي لتحقيق تعميم التعليم الابتدائي بحلول عام 2015 - 1 مليون منهم في شبه الصحراء الأفريقية.

ترفع وتزيد الحملة العالمية للتعليم من مستويات الضغط على الدول لبذل جهود كبيرة لتحقيق هذه الأهداف للملايين من البالغين والأطفال المحرومون من حقهم في التعليم.

  • ECNAT WEB IMAGE
  • gaw 2013 banner big fr

Membres

Les membres de la Campagne mondiale proviennent de près de 100 pays, y compris les organismes internationaux et régionaux ainsi que des coalitions nationales. Découvrez ce qui se passe dans votre pays:

Construire le mouvement

capacity building

CME vise à renforcer la voix de la société civile dans le développement de l'éducation nationale. Grâce à des ressources de qualité, l'apprentissage partagé et de programmes tels que le Fonds pour l'éducation de la Société Civile (FSCE) militants nationaux des comptes aux gouvernements d'assurer l'éducation pour tous est mis en œuvre dans les pays ayant le plus grand besoin.

En savoir plus sur le développement du mouvement de l'éducation.