ابداع المعلم” يفوز بجائزة النزاهة ومكافحة الفساد للعمل الأهلي

رام الله – فاز مركز ابداع المعلم، بجائزة النزاهة ومكافحة الفساد للعمل الأهلي، في نسختها الأولى، والمقدمة من قبل الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة “أمان”.

وجاء فوز المركز بالجائزة، تتويجها لجهوده وإنجازاته خلال الفترة الماضية، وتكللت مؤخرا، بنيل مديره العام رفعت الصباح، منصب رئيس الحملة العالمية للتعليم، بعد انتخابه من قبل غالبية أعضاء الهيئة الدولية.

وأعلنت لجنة الجائزة، أن اختيار المركز، نابع من التزامه بتطبيق قيم النزاهة والشافية سواء على مستوى الانظمة والاجراءات الحاكمة لدوره وبيئته الداخلية، أو برامجه وأنشطته في الميدان، التي تركز عموما على بناء جيل واعٍ ومدرك وممارس للشفافية والنزاهة.

وأوضحت أنه على مستوى الحوكمة والهيئة العامة، تكون الدعوة عامة ومفتوحة لمن يرغب بالانضمام للهيئة العامة، بينما تجري الانتخابات للترشح لمجلس الإدارة حسب النظام الداخلي، الذي يراعي معايير النزاهة والشفافية في العملية الانتخابية وحوكمة المركز.

وأشارت فيما يتصل بالمستوى الإداري والمالي داخل المركز، إلى أن طاقمه على معرفة ووعي بما يخص عمله، مضيفة “العمل مبني على التشاركية، والتراتبية الوظيفية، التي لا تحول بالمطلق دون مشاركة الجميع في أية قضية تخصه او تخص العمل بالمركز، بالتالي فإن درجة النقد والتعبير مفتوحة بدرجة كبيرة في المركز، ما يؤدي الى الشفافية في تنفيذ أية مهمة لأي فرد من افراد المركز”.

ونوهت إلى حرص المركز على تسهيل الوصول للمعلومات المالية والإدارية لمن يرغب بالحصول عليها، إضافة الى التزام الطاقم بتطبيق جميع القوانين المالية والإدارية، بالتالي تتم مشاركة تقاريره الإدارية مع الممولين، والجهات المستفيدة والشريكة في التنفيذ، إلى جانب اجراء عمليات تقييم لتقاريره المالية من قبل مدققين داخليين وخارجيين، عدا الجهات الممولة.

ولفتت إلى عناية المركز بمأسسة هذه القيم في المنهاج الفلسطيني، والتركيز على مفاهيم المواطنة، والتربية المدنية، وغيرها من المبادئ التي تسهم في ترسيخ وتعزيز قيم النزاهة والشفافية.

وأشارت إلى نجاح المركز في كسب ثقة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والدولية، بفعل قيادته للكثير من المبادرات الاجتماعية، التي تحتاج الى ائتلافات وتحالفات كبيرة، بمعنى أنه تمكن من بناء حاضنة اجتماعية ذات مصداقية عالية.

وأكدت رئيسة مجلس إدارة المركز الاستاذه رائده الشعيبي ا سعادتها بالفوز بالجائزة، بيد أنه أشار إلى أنها ستزيد من درجة التزامه ومسؤوليته تجاه المجتمع وقضاياه، لا سيما التعليم.

وأثنى المركز على ائتلاف “أمان” واللجنة التي اختارته، مبينا أنه سيمضي قدما في أداء رسالته ودوره المجتمعي.

يذكر أن المركز، مؤسسة أهلية انطلق نشاطها العام 1994، بمبادرة من مجموعة من المعلمين الذين يؤمنون بأهمية المساهمة في اصلاح التعليم، بالتالي حمل منذ تأسيسه رسالة ورؤية واضحة حكمتها قيم النزاهة والشفافية.



اترك تعليقاً