الاعتراف بالمنتدى الإجتماعي الإجتماعي في النسخة الرابعة عشر من الجائزة الوطنية للجودة والاعتراف بالممارسات الواعدة في القطاع العام

تم يوم الخميس 17 يناير 2019 تقديم جوائز النوعية الوطنية في الطبعة الرابعة عشر التي نُظمت في آخر يوم من أسبوع النوعية الحادي عشر، وهو حدث يرعاه الاتحاد الأوروبي من خلال برنامج دعم إصلاح الإدارة العامة وتحسين نوعية الخدمات العامة.

استلم المعهد المتعدد التقنيات للأب برتولومي فاغ الجائزة الوطنية الكبرى للنوعية لعام 2018 مع عشرين مؤسسة أخرى تستحق ميداليات من ذهب وبرونز وفضة وذلك خلال حفل رسمي حضره كل من السيد رامون فنتورا كاميجو مسؤول وزارة الإدارة العامة، والسيد إزيدورو سنتانا عن دائرة الاقتصاد والتخطيط والتنمية والمهندس المعماري أندريس نفارو عن دائرة التعليم والمهندس أنجل إستيفاز عن دائرة البيئة.

وفي إطار هذا الاحتفال أين تم لأول مرة تسليم اعترافات لثلاثة عشر منظمة مختلفة- من القطاعين العام والخاص مقابل عملها الممتاز لترقية تجسيد أهداف التنمية المستدامة، استلم المنتدى الاجتماعي والتعليمي المُمثل من طرف المنسق العام أرجنتينا هنريكاز والمنسق التقني ماغدا بيبان بيغيرو، اعترافا مقابل ضمان تعليم شامل ومنصف ونوعي بفضل ترقية فرص التعلم مدى الحياة  من خلال تعليم بديل. كما استلمت وزارة التعليم لجمهورية الدومينيك اعترافا على التقدم الذي أحرزته في تنفيذ الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة.

قال وزير الإدارة العامة في مداخلته خلال الحدث أن أسبوع النوعية الحادي عشر في طبعته الرابعة عشر الذي اختتم بتقديم جائزة النوعية الوطنية والذي خص هذه المرة أسبوع النوعية الإيبري الأمريكي ” هو فضاء للتأمل في الجوائز كإستراتيجية إبداعية  لتحسين المنظمات حتى تتمكن من تقديم الخدمات للمواطنين شريطة تلبية حاجياتهم وتطلعاتهم في عهد الرقمنة”.

وعلاوة على ذلك، تقدم فنتورا كاميجو بشكره  للمؤسسة الإيبيرية الأمريكية لإدارة النوعية على مشاركتها والتي تدخل مسؤولها التنفيذي الأول ليشكر معهد أمريكا الوسطى للإدارة العامة والوفود المشاركة في الحدث والتي جاءت من إسبانيا والبرتغال والبرازيل وكولومبيا وبيرو وشيلي والمكسيك والأرجنتين وبنما وسلفادور.

تقديم آراء المنتدى الاجتماعي والتعليمي

 

ترى ماريا تافيراس، مديرة مشروع القراءة في وورلد فيزيون ر.د  أن هذا الاعتراف يعني ما يلي: “أعتقد أننا أصبحنا كمجموعة مرجعا عندما نتكلم عن التعليم في البلاد. وعلى نحو مماثل، فإن أملي هو أن يكون ذلك مفتاحا للنقاش مع الوزير طالما أننا نتقاسم فضاء مشتركا من حيث الدعوة والإشراف وقد تم بالأمس الاعتراف بنا مقابل المساهمات التي قام بها المنتدى في أهداف التنمية المستدامة.

إن القضايا الداخلية لها قيمة كبرى باعتبار أنها تمثل منظمات شريكة بالنسبة لنا وأن الأهم هو استثمار الوقت والدعم ونأمل أن يتجسد هذا الاعتراف في المزيد من التزامنا من خلال حضورنا الأحداث التي يتم تنظيمها  وأن نرى أن المنتدى هو الفضاء الأفضل للدعوة جماعيا انطلاقا من منظماتنا من أجل الدعم والمطالبة بتعليم نوعي لأطفال بلدنا”.

ويرى كليدنين جينارينا فيراس دياز ، موظف رئيسي في مدرسة التعليم بالجامعة الإيبيرية الأمريكية، أن هذا الاعتراف مستحق طالما أنه يُبرز جهود المجموعة ويتقاسم ثلاثة أفكار رئيسية هي:

  1. الاعتراف من جانب قطاع التعليم حول قيمة هذه المنصة وأعضائها؛
  2. تفتح/استعداد السلطات اعتمادا على هذا الاعتراف من أجل معالجة ومراعاة المقترحات؛
  3. تعهد المؤسسات التي نكوّنها من أجل مواصلة العمل بالرغم من أننا غالبا ما نشعر أننا عالقون.

قدمت لورا كالفانتي المديرة المكلفة بالإدارة في مؤسسة إينيسيا شكرا مميزا لماغدا بيبان بيغيرو المنسق التقني ولفريق التنسيق اللذان قاما بعمل المراقبة والتشجيع وبذلا جهدا كبيرا من أجل هذه القضية التي توحدنا جميعا. علاوة على ذلك، يرى نوريس غرابيتو من المركز الثقافي بوفيدا أن هذا الاعتراف مستحق جدا مقابل التفاني في عملهم .

تم نشر هذا المقال من طرف المنتدى الاجتماعي والتعليمي

صور من طرف: المنتدى الاجتماعي والتعليمي

 



اترك تعليقاً