خبر اللقاء الاقليمي-تىنس2019

أختتم بمدينة الحمامات في تونس  ما بين 2-6/3/2019 فعاليات اللقاء الاقليمي للائتلافات العربية الذي نظمته الحملة العربية للتعليم للجميع بالشراكة مع الجمعية الوطنية للحق في التعليم- تونس بحضور الأستاذ رفعّت الصباح رئيس الحملة العالمية للتعليم و السيد عماد السبع عن مؤسسة المجتمع المفتوح والسيدة كاترينا بوبوفيتش المنسقة العامة لمجلس تعليم الكبار العالمي وقامت بتيسير اللقاء الدكتورة علياء العسالي.

حيث شارك ممثلو وممثلات الائتلافات الاقليمية من فلسطين والأردن والمغرب وتونس واليمن ومصر والسودان والعراق ولبنان والصومال في اللقاء الذي تمحورت اشغاله حول واقع الائتلافات التربوية في المنطقة العربية ودورها في تتبع وتقويم السياسات التعليمية، بهدف النهوض بالتربية والتعليم والرقيّ بهما الى مستوى طموحات المواطنين والمواطنات في نهضة تربوية وتعليمية شاملة تضمن إعمال الحق في تعليم جيد ومنصف وشامل ومجاني للجميع استناداً الى المرجعيات الدولية التي تنص على الحق في التعليم للجميع، وقد توقف المشاركون و المشاركات خلال ورشات العمل على المعيقات التي لا زالت تؤثر على جودة التعليم ودمقرطته بشكل يضمن تكافؤ الفرص أمام الجميع، مثل معيقات الاكتظاظ داخل المدارس وضعف كفاءة المعلمين والمعلمات وما يتطلبه ذلك من تكوين اساسي ومستمر، اضافة الى طبيعة المنهاج التعليمي المفقتر الى التجديد والمرونة والملائمة،  وكذلك تدهور التجهيز و البنى التحتية للمؤسسات التعليمية.

كما تطرق اللقاء الى الآليات المتبعة لتشجيع الحكومات على المضي في تنفيذ التزاماته وتعهداتها وخصوصا الطوعية في مجال إعمال الحق في التعليم.

وتضمن اللقاء ورشات حول التخطيط الاستراتيجي ومنهجية التغيير اضافة الى ورشة خصصت للاطلاع على المنهجية المتبعة في اعداد وصياغة التقارير الطوعية.

 

اختتم اللقاء بعرض جملة من التوصيات أهمها:

  1. مطالبة الحكومات بالعمل على ضمان الحق في التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع مدى الحياة.
  2. دعوة السلطات التربوية الى اعداد منهاج تعليمي يتناسب مع متطلبات العصر يتسم بالمرونة والتجدّد واستيعاب الفكر الحداثي التنويري القائم على إعمال العقل واحترام قيم ومبادئ حقوق الانسان كما هي متعارف عليها دولياً، كما ينمي المهارات والمعارف والحس النقدي لدى المتعلمين والمتعلمات، ودعوتها أيضاً الى توفير المعلمين والمعلمات واعدادهم اعداد جيد لممارسة مهنة التدريس مع توفير الشروط المادية والمعنوية ليقوموا بمهامهم على احسن وجه.
  3. العمل على منظومة متكاملة في مجال حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والفئات الهشة والمهمشة والتعليم الدامج والتعليم مدى الحياة للجميع.

أما بخصوص الائتلافات التربوية فقد تم التنصيص على ما يلي:

  1. العمل على تقوية قدرات الائتلافات العربية وتعزيز مكانتها في المرافعة وحشد التأييد من أجل تحقيق أهداف الحملة العربية للتعليم للجميع والرقي بالمنظومات التربوية والتعليمية في المنطقة العربية.
  2. ايجاد آليات للتنسيق والتشبيك والتواصل بين الائتلافات على المستويين الاقليمي و الدولي وايجاد الدعم المادي الكفيل بممارستها لمهامها في أجواء من الشفافية والديمقراطية.

3. اعتماد الدراسات والأبحاث وقاعدة بيانات تساعد على تتبع السياسات التعليمية وتقويمها.



اترك تعليقاً