ضمان الحق في التعليم لأطفال مولدوفا

يلعب تحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة  دورا هاما في مراقبة احترام حقوق الطفل وفي ضمان احترام حقوقهم في جمهورية مولدوفا وبخاصة الحق في التعليم. أعد وقام تحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة في 2018 بحملات للتوعية وبأعمال الدعوة من أجل ضمان تعليم نوعي والزيادة في مسؤولية السلطات العامة بهدف ضمان الوصول إلى تعليم شامل ونوعي.


وبتاريخ 12 نوفمبر 2018، وبمبادرة  من تحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة، تم إدراج حلقة عمل مواضيعية حول دور شبكات التواصل في الدعوة من أجل شمولية اجتماعية أفضل  للأطفال من خلال احترام حقوق الإنسان وبخاصة الحق في التعليم في جدول أعمال منتدى المنظمات غير الحكومية للبحر الأسود.     انعقدت حلقة العمل في بروكسيل وحضرها الشركاء الأوروبيون وشركاء التنمية وممثلو المجتمع المدني من مولدوفا وجورجيا وأرمينيا وتركيا وبلدان أخرى. ناقش المشاركون في حلقة العمل  السياق الإقليمي الحالي بشأن حقوق الإنسان وبخاصة الحق في التعليم وكيف يمكن لمنظمات المجتمع المدني معالجة أهم التحديات بتحديد الفرص للمزيد من التعاون الإقليمي والتآزر. قدّم ووزّع تحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة ورقة موقف ” تعزيز تعليم شامل في جمهورية مولدوفا: أهداف واضحة، التزامات قوية، سياسات مسؤولة”.  تتضمن الوثيقة سلسلة من التوصيات موجهة للسلطات مبنية على الدراسة الاجتماعية ” تنفيذ تعليم شامل في جمهورية مولدوفا”  „Implementation of inclusive education in the Republic of Moldova”.  يمكن الإطلاع على المزيد من المعلومات حول منتدى المنظمات غير الحكومية للبحر الأسود وحلقة العمل التي نظمها تحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة .


كما تمت مناقشة أهم المواضيع ذات الصلة بالحق في التعليم للأطفال ذوي الإعاقة والآفاق لتنفيذ فعلي لتعليم شامل في جمهورية مولدوفا في كيشينيوف في المؤتمر الوطني بعنوان ” ضمان حق التعليم للأطفال ذوي الإعاقة” المنعقد يوم 5 ديسمبر 2018. نظمت الحدث وزارة التعليم والثقافة والبحث مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( اليونيسف مولدوفا) و تحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة في سياق تنفيذ برنامج تطوير تعليم شامل  في جمهورية مولدوفا لسنوات 2011-2020.


جمع المؤتم  ما يقارب  من 250 مشارك- وواضعي السياسات، وشركاء التنمية والسلطات العامة المحلية والأكاديميين والخبراء الوطنيين والدوليين. كان المؤتمر يهدف إلى تعزيز التزام جميع الفاعلين المتدخلين في ضمان التنمية المستمرة لتعليم شامل وفق الوثائق الدولية المصدق عليها من خلال تقديم النتائج المحصل عليها وطنيا. ساهم الحدث في التوعية بشأن إدماج الأطفال والتلاميذ والطلاب ذوي الإعاقة في جميع مؤسسات التعليم في جمهورية مولدوفا.


قال  أندري كريستول، وزير التعليم والثقافة والبحث ‘ اليوم كما لم يسبق من قبل يتكيّف باستمرار التعليم والمنظومات ذات الصلة مع إنجازات تعليم نوعي للجميع. لا يمكن أن يُقصى أي طفل من منظومة التعليم بسبب الإعاقة. إن التعليم الشامل يتطلب الاعتراف بالتغييرات داخل كامل منظومة التعليم. نحن نُقّر أنه يمكن ألا توجد منظومتان للتعليم: المدارس العامة والمدارس الخاصة. نحن نعترف أننا لسنا في موقف لتنفيذ هذا الحكم على الفور طالما فشلنا في تحقيق التزامنا لضمان توفر وصول وقبول وتكيّف منظومة التعليم ككل’.


لاحظ ديزيري جونغسما ، ممثل اليونيسف في مولدوفا أن اليوم حوالي نصف مقدمي الرعاية والطلاب  يقبلون الأطفال ذوي الإعاقة في الأقسام المعتادة. ‘ ست سنوات من قبل، كان الربع منهم لصالح التعليم الشامل. إنه تقدير إيجابي لمنظومة التعليم. يرى الأولياء  أن المدارس لها جاهزية أكبر لإدماج الأطفال ذوي حاجيات تعليمية خاصة’ قال ديزيري جونغسما.


‘ لم يسبق أن كان التعليم هاما أكثر من وقتنا هذا. الحكومات والأسر تستثمر المزيد في هذه العملية. ودورنا – منظمات المجتمع المدني- يتمثل في دعم هذه العملية عند الاقتضاء أو الإشارة عندما لا يتوفر الطفل على وصول لتعليم نوعي وبخاصة في حال الأطفال ذوي الإعاقة وعلى أوليائهم المطالبة بتطابق مع هذا كأمر أساسي’ قالت ليليانا روتارو، رئيسة تحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة.


في نهاية الاجتماع، صادق المشاركون على قرار ينص على أنه ينبغي على السلطات والمؤسسات العاملة في مجال التعليم والمساعدة الاجتماعية والصحية والأولياء وأعضاء المجتمع المدني العمل معا للقضاء على الحواجز وإحداث فرص الوصول إلى التعليم لجميع الأطفال.


وجسب المعطيات من وزارة التعليم والثقافة والبحث، تم حاليا إدماج 9952 طفلا ذوي الحاجيات التعليمية الخاصة في مؤسسات التعليم العام لجمهورية مولدوفا- حوالي 45% أكثر من 2013 بسبب تحديدهم من خلال آلية تقييم نمو الطفل.


في نهاية المؤتمر، تم للسنة الثالثة على التوالي تنظيم مهرجان 2018 لتعليم شامل. نالت مدرسة  كندرغارتن الابتدائية ” ألكسندرو دونيشي”من كاهول، كأس “ألكسندرا غراجديان” للشجاعة والإبداع في ترقية التعليم الشامل. كما تلقت ست مؤسسات تعليمية أخرى إشادات خاصة على العمل مع الأطفال ذوي الحاجيات التعليمية الخاصة.


للمزيد من المعلومات حول  عمل الدعوة مع الحكومة والمجتمع المدني لتحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة وللحصول على فهم أكبر لموضوع التعليم الشامل، يرجى الاطلاع على الموقع الإلكتروني
.. وللمزيد من التفاصيل يمكنك الاتصال بتحالف المنظمات غير الحكومية النشطة في مجال الحماية الاجتماعية للطفل وللأسرة عن طريق العنوان الإلكتروني : office@aliantacf.md.

Credit: Moldova coalition (APSCF)



اترك تعليقاً