تعليمي، حقي (حقنا): حان وقت المطالبة بحقنا في التعليم

أطلقت الحملة العالمية للتعليم (GCE) أسبوع العمل العالمي السنوي للتعليم (#GAWE2019) وذلك في الفترة من 24 أبريل (نيسان) إلى 1 مايو (أيار).

وفي إطار الموضوع الرئيسي للأسبوع: جعل الحق في تعلیم عام شامل للجميع ومنصف ونوعي ومجاني أمراً واقعياً وتحت شعار “تعليمي، حقي”، قامت المنظمات الأعضاء في الحملة العالمية للتعليم بتنسيق الفعاليات في أكثر من 30 دولة حول العالم.

Com o seguinte tema preponderante:  Tornar uma وقد اشتملت نسخة هذا العام على دعم من اليونسكو ومعهد اليونسكو للإحصاء، إلى جانب الشراكة العالمية للتعليم (GPE)، ومبادرة الأمم المتحدة لتعليم الفتيات (UNGEI)، والتعليم لا يمكن أن ينتظر  (ECW)والمنظمات غير الحكومية الدولية الكبرى مثل منظمة أكشن ايد الدولية ActionAid International, ومنظمة الخطة الدولية Plan International والمسيرة العالمية لمناهضة عمل الأطفال the Global March Against Child Labour ومنظمة سي بي ام CBM والدولية للتربية . Education International

شملت الفعاليات المنسقة والشرح المحلي للموضوع العديد من المجالات الاستراتيجية للحملة العالمية للتعليم. وتتطلب المساواة وعدم التمييز في التعليم والتعليم التحويلي مناهج تعليمية تـُمكن الأفراد من تجاوز مهارات الحساب والقراءة والكتابة والتعليم في حالات الطوارئ حيث يشكل الصراع المكثف حول العالم عقبة واضحة أمام الالتزام بالحق في التعليم وتحقيقه. وبشكل عام، عززت فعاليات اسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE) لعام 2019 حق التعليم للجميع ودافعت عنه – وخاصة بالنسبة إلى أكثر الفئات تهميشاً التي تكافح من أجل الحصول على حقها في التعليم والتمتع بهذا الحق.

فعالية إطلاق اسبوع العمل العالمي للتعليم

فعالية إطلاق اسبوع العمل العالمي للتعليم في جوهانسبرغ: صورة SA Positive News 

لقد استضافت أمانة الحملة العالمية للتعليم فعالية إطلاق اسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE) في جوهانسبرغ وذلك لتحديد وإبراز الغاية من هذا الأسبوع. وقد جرت الفعالية على شكل مائدة مستديرة دولية وكذلك كحلقة نقاش. ولقد استضافت هذه الفعالية هلوبي مبويا أرنولد وهي من المشاهير في جنوب افريقيا ومن الرواد الاجتماعيين، ومن بين الضيوف المبجلين حضر كل من أنجي موتيشيكا، وزيرة التعليم الأساسي بجنوب إفريقيا، وموغوينا مالوليكي، نائب رئيس الحملة العالمية للتعليم وناشط في مجال التعليم، وفاتي نزي حسان، مديرة المهارات والتوظيف لبرنامج الشباب في وكالة تنمية الاتحاد الأفريقي، وماري ميتكالف، أستاذة في جامعة ويتس بجنوب افريقيا. ومن بين ممثلي تحالفات جنوب إفريقيا إيزابيل داسيلفا، المنسق الوطني من حركة التعليم للجميع في موزمبيق (MEPT Mozambique)، وكذلك ليبرتي ماتسيف، المنسق الوطني من تحالف التعليم في زمبابوي (ECOZI Zimbabwe).

خلال هذه الفعالية، دعت وزيرة التعليم الأساسي أنجي موتشيكا إلى شراكة موحدة وإلى تجديد الالتزام بتعليم أفضل في جنوب إفريقيا، وأضافت أن “دستور [جنوب إفريقيا] ينص على التعليم الأساسي كحق من حقوق الإنسان، وأنه يجب على الدولة أن تضمن توفير هذا الحق وإتاحته للجميع”.

ومن بين وسائل الإعلام التي حضرت هذه الفعالية، كانت هناك قناة إفريقيا وهي محطة إذاعية دولية تدعم التنمية في إفريقيا من خلال بث الأخبار المحفزة والتقدمية. استمع هنا إلى بث صوتي للوزيرة أنجي موتشيكا وموغوينا مالوليكي يدعوان إلى الحاجة الماسة إلى معالجة وتحسين البنية التحتية للتعليم في البلاد.

وكان أبرز ما في هذه الفعالية هو سلسلة من الرسائل القصيرة والمؤثرة وجهها طلاب صغار من مدرسة ساكسونوولد (Saxonwold) ومدرسة هورايزون فيو الابتدائية (HorizonView) الذين أجابوا على السؤال: “ماذا يعني لي الحق في التعليم؟”

وفي إجاباتهم، اعترف الأطفال بالدور التحويلي الأساسي للتعليم:

“التعليم مهم بالنسبة لنا إذا كنا نريد أن نكون ناجحين في حياتنا […]. بدون تعليم لا يوجد فرق بين البشر والحيوانات. كل شخص، صغير وكبير يستحق أن يتمتع بالحصول على التعليم المناسب.”

وأقر الأطفال بالدور الرئيسي الذي يلعبه مدرسوهم في حياتهم: “نتلقى العلم في كل يوم من مدرسينا. فهم يعلمونا عن الكواكب، والتاريخ، والحيوانات، ويـعلمونا عن بلادنا. ويبذل مدرسونا قصارى جهدهم لتعليمنا كل شيء يمكن أن يساعدنا في المستقبل.”

وأخيرا، فقد أشاروا إلى التحديات الرئيسية التي تواجه الحق في التعليم في جنوب إفريقيا، في الوقت الذي تناولوا فيه القضية الأوسع نطاقاً المتمثلة في خصخصة التعليم: “من المفترض أن يكون التعليم للجميع ولكنه لا يـُفضل الفقراء. [..] وينبغي ألا يكون امتيازاً للوصول إلى التعليم الجيد”.

أطفال من مدرسة ساكسونوولد (Saxonwold) ومدرسة هورايزون فيو الابتدائية (Horizon View): صورة خاصة بالحملة العالمية للتعليم

الشركاء الدوليين

خلال اسبوع العمل العالمي للتعليم #GAWE2019، حثت اليونسكو دولها الأعضاء التي لم تصادق بعد على اتفاقية مناهضة التمييز في التعليم على أن تفعل ذلك لأن هذه الاتفاقية تمثل أداة قوية للنهوض بالتعليم الجيد الشامل للجميع.

وكما يقول المثل المشهور، “الأرقام لا تكذب”، أكّد معهد اليونسكو للإحصاء أن حملة اسبوع العمل العالمي للتعليم لعام 2019 قد استندت إلى حقائق وأرقام تعكس الحدود القصوى التي بلغتها أزمة التعليم في جميع أنحاء العالم. وانضم معهد اليونسكو للإحصاء (UIS) إلى الحملة وشارك رسائل على وسائل التواصل الاجتماعية مثل تلك الموضحة أدناه.

رسائل وسائل تواصل اجتماعي شاركها معهد اليونسكو للإحصاء في اسبوع العمل العالمي للتعليم: صور خاصة بمعهد اليونسكو للإحصاء

بالإضافة إلى ذلك، فقد استخدمت منظمة أكشن ايد الدولية هذه اللحظة للارتقاء بحملة العدالة الضريبية وأصدرت هذا الفيديو.

الفعاليات في جميع أنحاء العالم

في جميع أنحاء العالم، ارتقت حركات تعليم المجتمع المدني إلى مستوى المناسبة السنوية وطالبت بحقها في التعليم في بلدانها. وفيما يلي بعض النقاط البارزة.

في افريقيا

استضاف التحالف الوطني للتعليم في بوركينا فاسو– Cn-Ept/bf مؤتمرا صحفيا للإعلان عن انطلاق اسبوع العمل العالمي للتعليم لعام 2019 في المنطقة. وأكد صموئيل ديمبيلي (Samuel Dembele)، رئيس مجلس الحملة العالمية للتعليم على موضوع “التعليم في حالات الطوارئ في بوركينا فاسو” وشدد على أن “التعليم من أجل حقوق الإنسان يمكن أن يكون وسيلة للدفاع ضد تصاعد العنف والتمييز والاستبعاد والتعصب، وأنه يجب بذل المزيد من الجهود من أجل اقتراح حلول تضمن الحق في التعليم للأطفال المتأثرين”

مؤتمر صحفي في بوركينا فاسو: صورة خاصة بالتحالف الوطني للتعليم للجميع في بوركينا فاسو– Cn-Ept/bf

في كينيا، وبدعم من الشركاء قام ائتلاف إليمو يتو (EYC) بعدة أنشطة لزيادة الوعي بين أصحاب المصلحة في التعليم بشأن القضايا التي تهدد تطلعات كينيا في تحقيق “التعليم الأساسي المجاني والإلزامي لجميع الأطفال”. وتشمل المنظمات الشريكة المعنية: مركز أبحاث السكان والصحة (APHRC)، ومركز شرق إفريقيا لحقوق الإنسان (EACHRights)، وجمعية أوندوغو في كينيا (Undugu Society of Kenya)، ومنظمة المدرسات الأفريقيات الكينية (FAWE Kenya)، ومنظمة كلين ستارت (Clean Start)، ومنظمة اكشن ايد (Action Aid)، ومنظمة الشفافية الدولية (Transparency International)، ومنظمة الخطة الدولية (Plan International)، واتحاد كينيا لمعلمي المرحلة الابتدائية (KUPPET)، ومنظمة هاكي جامي (Haki Jamii)، ومبادرة التنمية المتكاملة الصديقة للحد من الفقر (FIDIPA)، وباحثات تعليم المرأة في كينيا(WERK) ، والرابطة الوطنية لدافعي الضرائب (NTA).

مقابلة إعلامية مع جوزيف واسيكونجو (Joseph Wasikhongo) المنسق الوطني لائتلاف إليمو يتو (EYC): صورة خاصة بالائتلاف

زادت أنشطة اسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE) في كينيا عن 1000 مشارك يتألفون مباشرة من ممثلين عن وزارة التعليم والمعهد الكيني لتطوير المناهج، ولجنة خدمة المعلمين (TSC), واتحادات المعلمين (KNUT وKUPPET)، والطلاب، ورابطة رؤساء المدارس الابتدائية الكينية(KEPSHA) ، ومنظمات المجتمع المدني، وممثلي وسائل الإعلام وجمعية (APBET).

في الشرق الأوسط

قامت التحالفات الأعضاء في الحملة العالمية للتعليم بتكييف الفكرة لتتناسب مع موضوع توفير التعليم في الوقت المناسب لمن هم أكثر تأثراً بالنزاعات. ولا يمكن تحقيق زيادة في الحصول على التعليم دون الاستجابة بشكل كافٍ للسياق الاجتماعي والثقافي حيث يعيش الأطفال والشباب والكبار ويتعلمون ولاسيما في ظروف النزاعات والكوارث. وقد شارك في نشاطات اسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE) لعام 2019 كل من فلسطين، والأردن، ولبنان، واليمن، والصومال، ومصر، على سبيل المثال لا الحصر. وللاطلاع على القائمة الكاملة للفعاليات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، اقرأ هذه المدونة.

الأطفال المشاركين في فعاليات اسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE) الصورة: خاصة بالائتلاف التربوي الفلسطيني

في أمريكا اللاتينية

على المستوى الإقليمي، تستضيف شبكة التعليم للجميع في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي (CLADE( سلسلة من المناقشات الافتراضية تدعو فيها الخبراء والناشطين إلى تناول موضوع الحق في التعليم في المنطقة ومناقشة رؤيتهم لنظام تعليمي تحويلي حقيقي.

وفي السلفادور، عقدت الشبكة السلفادورية للحق في التعليم (RESALDE) حلقة نقاشية حول حماية الأطفال وتعزيز تنمية الطفولة المبكرة. ومن بين المتطلبات الرئيسية للمجتمع المدني السلفادوري في هذا الإطار: استثمار ما نسبته 6٪ من الناتج المحلي الإجمالي في مجال التعليم؛ التعليم من أجل تنمية مستدامة؛ مدارس خالية من العنف والتنمية المتكاملة للطفولة المبكرة.

في غواتيمالا، نشرت جمعية التعليم للجميع رسالة تسلط فيها الضوء على تحديات التعليم في غواتيمالا وطالبت باتخاذ إجراءات لضمان تعليم عام مجاني وبلا قيود. اقرأ الرسالة باللغة الإسبانية هنا. وبالإضافة إلى ذلك، استضاف التحالف حوارات في مناطق مختلفة وقدم توصيات إلى الحكومة الوطنية لإنفاذ هدف التنمية المستدامة رقم 4.

في جمهورية الدومينيكان، قدم المنتدى الاجتماعي-التعليمي ومنظمة اوكسفام (OXFAM) تقريراً عن تحقيق الهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة، على المستوى الوطني، وكذلك نشر وثيقة تجمع أصوات المجتمعات التعليمية حول التقدم والتحديات في مجال التعليم.

في آسيا

في نيبال، تم تنفيذ احتجاج عام نظمه التحالف النيبالي للتعليم (NCE-Nepal) في منطقة النصب التذكاري مايتغار ماندالا (Maitighar Mandala)، حيث طالب ما لا يقل عن 150 مشاركا بوضع اللمسات الأخيرة على قانون التعليم الاتحادي في الوقت المحدد وتجنب أي تأخير إضافي في إعمال الحق في التعليم لجميع الأطفال النيباليين.

أطفال في نيبال يطالبون بإعمال الحق في التعليم المجاني الجيد: صورة خاصة بالتحالف النيبالي للتعليم

استخدمت الشبكة الإلكترونية الفلبينية E-NET Philippines (شبكة المجتمع المدني لإصلاح التعليم) أسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE) للتركيز على الفقر وعدم المساواة كسبب رئيسي لكون الشباب الفلبينيين ضعفاء ومهمشين. وقد وصلت أنشطة الأسبوع إلى الشباب في المناطق الحضرية، مع دعوات محددة للحكومة تشمل زيادة ميزانية برامج التعليم للشباب من الشعوب الأصلية والأطفال والشباب ذوي الإعاقة والشباب المسلمين والعاملين في مجال الأطفال/الشباب والشباب الفقراء في الريف والحضر والفئات المهمشة الأخرى.

ورشة عمل للشباب المهمشين في الفلبين: صورة خاصة بالشبكة الالكترونية الفلبينية 

في أوروبا وأمريكا الشمالية

في إسبانيا، نظمت الحملة العالمية للتعليم في اسبانيا Campaña Mundial a la Educación (CME) España أكثر من 30 نشاطاً في 24 مدينة تحت شعار “ندافع عن التعليم، نحافظ على العالم!” شارك أكثر من 14000 شخص في فعاليات مختلفة لتسليط الضوء على أهمية التعليم في مكافحة تدهور البيئة والتحول نحو نموذج اجتماعي والبيئة المستدامة.

وقفة لشباب اسباني من اجل التعليم والبيئة: صورة خاصة بالحملة العالمية للتعليم في اسبانيا

عززت الحملة العالمية للتعليم في الولايات المتحدة التزامها بحقوق الإنسان وكذلك بالتعليم في حالات الطوارئ. وتبادل الطلاب قصصهم باستخدام حزمة نشاط الطالب والمعلم في اسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE 2019). وقد انضم الشركاء والمشاهدون إلى موقع الصندوق الدولي للطفل لمناقشة موضوع منع العنف المدرسي في فعالية انطلاق اسبوع العمل العالمي للتعليم (GAWE 2019). شاهدها هنا. وتواصل المناصرون وتحدثوا عبر الإنترنت وحثوا ممثليهم على دعم تمويل التعليم العالمي، ويمكنك أيضا أن تدعم!

وفي المملكة المتحدة، انضمت أكثر من 800 مدرسة إلى حملة “أرسل صديقي إلى المدرسة” التي برزت خلال أسبوع العمل العالمي للتعليم.  انضم إليهم وطالب بجودة التعليم للجميع.

وفي ألبانيا، انعقدت القمة الوطنية الأولى للشباب تحت شعار “آفاق مشاركة الشباب وتمكينهم” وقد نظمت هذه الفعالية من قبل التحالف الألباني لتعليم الأطفال (ACCE) وشركائهم بما في ذلك الشبكة الوطنية الألبانية للشباب (ANYN) ومحور سياسة الأطفال والشباب الألباني، والتحالف الوطني للطلاب بدعم من منظمة CRCA/ECPAT ألبانيا، وصندوق الأمم المتحدة للسكان في ألبانيا (UNFPA)، ووزارة الثقافة، والمتحف الوطني للتاريخ. وقد جمعت القمة الشباب من 12 مقاطعة في البلاد وممثلي حكومات وسفراء الاتحاد الأوروبي وممثلي المجتمع المدني الذين ناقشوا المشاكل والحلول التي يبحث عنها الشباب في ألبانيا على الصعيدين المركزي والمحلي

أعضاء اللجنة الشبابية خلال قمة الشباب: التحالف الألباني لتعليم الأطفال

نداء عالمي للعمل

على الرغم من أن الأسبوع المحدد قد انتهي، فنحن كمجتمع مدني نعلم أن أزمة التعليم العالمية تتطلب إجراءات وخطوات ملموسة بما في ذلك توفر الإرادة السياسية لضمان حق الجميع في إعمال حقهم الأساسي في الوصول إلى التعليم العام المجاني الجيد الشامل للجميع. ونعلم أن التعليم الجيد هو أمر لا غنى عنه لتحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة. معا يمكننا زيادة الضغط على الحكومات لتقديم المزيد. ودعونا نستمر في العمل على دعوة الحكومات إلى مواجهة التحدي والقيام بدور نشط في تعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع.

بادر الان! واطلب من حكومتك أن تعترف بالحق في التعليم العام المجاني الجيد الشامل للجميع #GAWE2019 #MyEducationMyRights http://bit.ly/GAWE2019-ACT

كتب هذه النشرة كل من: ليراتو ليتيبيل – باليندران Lerato Letebele – Balendran – مسؤول الاتصال في الحملة العالمية للتعليم، وناتالي أكشتاين Natalie Akstein – منسقة مشاركة شبكات الحملة العالمية للتعليم



اترك تعليقاً