الدين بدل الإعانة؟

IFFEd:

تدعو الحملة العالمية من أجل التعليم الدول المانحة إلى تركيز مساعدتها الإنمائية لتعزيز قدرة الدول على توفير التعليم

 

للنشر الفوري

باعتبار أن قادة العالم سيجتمعون في قمة حول أهداف التنمية المستدامة خلال هذا الأسبوع في نيويورك، تحث الحملة العالمية من أجل التعليم واضعي السياسة على اتخاذ التزامات مستدامة حقيقية تجاه إنجاز الغايات الطموحة الواردة في خطة 2030  والتركيز على زيادة الاستثمار المحلي في التعليم.

وبما أن المرفق الدولي لتمويل التعليم سيدعو الدول إلى توفير المزيد من الأموال لدعم التعليم من خلال ما يسمى ” بآلية إبداعية”، فإن الحملة العالمية من أجل التعليم تؤكد من جديد الانشغالات التي تم التعبير عنها منذ إنشاء الآلية(1).

وبالفعل فإن المرفق الدولي لتمويل التعليم يعتمد على آليات الدين ويٌعرض الدول الضعيفة للخطر. تمثل أزمة ازدياد الدين واحدا من التهديدات الكبرى للتمويل المحلي للتعليم ( صرفت غانا العام الماضي 42% من ميزانيتها في خدمة الدين).

يمكن للدين المتعدد الأطراف المتدني الفائدة أن يساهم في أزمة الدين نتيجة صدمات سعر الصرف. وعليه،  يمكن أن يكون لاستعمال القروض لتمويل التعليم انعكاسات هامة ويكون من غير المسؤولية بالنسبة للمرفق الدولي لتمويل التعليم  النظر في تقديم القروض لأي بلد يكون في ضائقة دين ذات خطر متوسط أو عال.

علاوة على ذلك، سيساهم المرفق الدولي لتمويل التعليم في تمكين البنك العالمي وبنوك التنمية المتعددة الأطراف بينما هناك نقص للمراجعات/ التقييمات المستقلة لخططها وبرامجها التعليمية. إن الحملة العالمية من أجل التعليم ليست متيقنة أن هذه المؤسسات هي الأفضل لصنع القرارات بشأن أنظمة الاستثمار في التعليم طالما أن هناك انشغالات بشأن سجل الإنجازات السابقة لهذه البنوك: نقص في الشفافية، وفي الاستهداف الفعال( تجاه البلدان الأكثر حاجة لها)، وفي التركيز على التعليم الأساسي وفي دعمها لأنظمة التعليم العام. غالبا  ما كانت راعية للخصخصة أو للشراكة بين القطاعين العام والخاص بالرغم من أن هذه الأمور تُقوّض المساواة والحق في التعليم للجميع(2).

وأخيرا، وكما أبرزت ذلك لجنة التعليم، فإن 97% من الموارد الضرورية لتمويل التعليم ستأتي من الموارد المحلية. إن التركيز على المساعدة الخارجية قد يُشتت الإصلاحات النظامية البعيدة المدى والضرورية على المستوى الوطني من أجل تعزيز الحوكمة وإدارة الميزانية وإعداد منظومة عادلة ومنصفة لفرض الضريبة والقضاء على هروب رؤوس الأموال والتهرب من الضريبة.

وكما لاحظ ذلك رئيس الحملة العالمية من أجل التعليم، السيد رفعت صباح ” ينبغي  أن تكون الحلول النظامية البعيدة المدى تلك التي يجب أن يعززها المجتمع الدولي. ينبغي أن تكون خطة التعليم لعام 2030  المثل الأعلى الواجب بلوغه بكيفية مستدامة و ينبغي أن يُشجعنا بقوة على دعم زيادة الاستثمار المحلي في التعليم”.

وفي الوقت الذي تعترف فيه الحملة العالمية من أجل التعليم أن المرفق الدولي لتمويل التعليم  يحاول إيجاد أجوبة لقضية معقدة، نجدد تأكيدنا على أن جميع الأجوبة ليست بالأجوبة المناسبة وأنه لتحقيق الحق في التعليم للجميع ينبغي منح الأولوية  للمزيد من الحلول النظامية . إن الحملة العالمية من أجل التعليم متيقنة أن تعزيز توفير الدول للتعليم من خلال قدرة متزايدة وفرض ضريبة عادلة ومنصفة ينبغي أن يكون في قلب المناقشة(3).

وعليه تدعو الحملة العالمية من أجل التعليم الدول إلى تركيز مساعدتها الإنمائية على تقوية بناء قدرات الدول في توفير التعليم وتشجع بقوة المرفق الدولي لتمويل التعليم على إتباع سياسة الحملة العالمية من أجل التعليم القاضية بدعم زيادة الاستثمار المحلي في التعليم. ولتحفيز الاستدامة والتقدم نحو عدم ترك أحد متخلفا، ينبغي للمرفق الدولي لتمويل التعليم أن يحفز على الإنفاق العادل لميزانيات التعليم والتقدم نحو توسيع قاعدة الضريبة والزيادة في حشد الدخل المحلي.

 

****

اتصال وسائل الإعلام: جوليا سيستيي، موظفة الإعلام بالحملة العالمية من أجل التعليم: julia[@]campaignforeducation.org

 

* * * *

 

مذكرة  للمحررين

إن الحملة العالمية من أجل التعليم هي أكبر منظمة للمجتمع المدني تقوم بتعزيز الحق في التعليم للجميع. تشمل عضويتها أهم  المنظمات الدولية غير الحكومية ونقابات المعلمين والشبكات الإقليمية وتحالفات التعليم الوطنية الممثلة لآلاف المنظمات والأفراد عالميا.                                                                           https://www.campaignforeducation.org

 

الروابط إلى الموارد:

  • موقف الحملة العالمية من أجل التعليم بشأن المرفق الدولي لتمويل التعليم 2018

https://www.campaignforeducation.org/docs/statements/GCE%20response%20to%20IFFEd%20principles%20-%206th%20May%20final%20.pdf

 

  • تقرير عن خصخصة التعليم من طرف مقرر الأمم المتحدة الخاص حول الحق في التعليم:

https://ap.ohchr.org/documents/dpage_e.aspx?si=A/HRC/41/37

  • مواقف الحملة العالمية من أجل التعليم حول المرفق الدولي لتمويل التعليم 2019

https://www.campaignforeducation.org/docs/statements/GCE_position_on_IFFEd_Sept_2019_AR.pdf

 

 

 

 

Happening now…

Introducing the new INEE #GuidanceNoteonGender - providing tools to advance gender equality in and through education in contexts of conflict and crisis.

Join the webinar LIVE now: http://bit.ly/INEE-GNG-webinar

#SDG4 @camp_educacao influenciou a apresentação deste projeto, com base em suas pesquisas sobre o custo da educação de qualidade por aluno: https://www.jornaldooeste.com.br/noticia/escolas-publicas-poderao-ter-condicoes-minimas-para-funcionamento

#FundData #GlobalGoals #UNESCOGC
We are still too far from the goal of getting all children in school by 2030, but @UNESCOstat’s #SDG4 Data Digest shows how countries can produce & use data close the gap: https://on.unesco.org/sdg4datadigest @GEMReport
@GPforEducation @Education2030UN