الطلاب في عام كوفيد-19

الطلاب في عام كوفيد-19

لقد جرت العادة أن يتم التمييز بين دورات حياة الطلاب بناء على تسجيلهم في عام دراسي معين أو عام دراسي آخر. وتساعدنا هذه الأرقام للأعوام على التتبّع والتخطيط وفقا لذلك. غير أن عام 2020 لم يتم تحديده بالتأكيد بأرقامه الأربعة المختلفة ولكن بشيء حدث في العام الماضي – ألا وهو كوفيد-19. وبالنسبة للعالم كله وخاصة للطلاب، فإن عام كوفيد-19 بالنسبة للطلاب له عدة وجوه ليكون تحدياً استثنائياً.

الاستيقاظ على واقع مختلف

ليس سرا أننا لم نكن مستعدين للعمل وفقا للقواعد الجديدة للجائحة، ولم تكن جامعاتنا كذلك بالطبع. وفي منتصف مارس (آذار)، عندما اتخذت جميع الدول الأوروبية إجراءات الحجر، نفذت الغالبية العظمى من الجامعات مساقات التعلم عن بعد في حالات الطوارئ في غضون يوم أو يومين. واستيقظ الطلاب في جميع أنحاء أوروبا للتو على واقع جديد مليء بالتحديات. واستيقظ الطلاب ليعلموا أنه ليس هناك شيء مؤكد بخصوص كيف سيبدو الفصل الدراسي لخريف عام 2020 وكيف ستكون اختباراتهم. واستيقظ الطلاب الذين يدرسون في جامعات خارج بلدانهم ليعلموا أنهم مقيدون فيما يتعلق بالسفر إلى بلدانهم، وأنهم فقدوا وظائفهم الطلابية وأن أصحاب العقارات سيطردونهم قريبا، ولا أحد يعرف ما إذا كانوا سيتمكنون من اجتياز الاختبارات عبر الإنترنت في حال كانوا محظوظين بالحصول على رحلات العودة إلى أوطانهم. واستيقظ الطلاب المتخرجون ليعلموا أنه لم يعد هناك حفل تخرّج بالطبع ولا توجد سياسات داعمة لمساعدة الطلاب لتأمين معدلاً تراكمياً حيث قد تتأثر جودة أبحاثهم وأطروحاتهم سلبا بسبب الحجر. وأصبحت التجارب التعليمية الأقل تفاعلية (أو ليست تفاعلية على الإطلاق)، ومنصات تعلم رقمية ليست سهلة الاستخدام، ومحاضرين ومعلمين غير مجهزين رقميا، وافتقار في الصحة النفسية وخدمات الدعم الأخرى، وأحيانا بيئات المنزل المزعجة والشك، كل هذا أصبح جزءاً من واقع الطلاب.

التعلم عبر الإنترنت: تحدي لـ 65.66% من الطلاب

بحلول 20 أبريل (نيسان)، أطلق اتحاد الطلاب الأوروبيين بالتعاون مع معهد تطوير التعليم في كرواتيا مسحا مخصصا لتحليل حياة الطلاب خلال جائحة كوفيد-19. وعلى الرغم من أن الاستطلاع كان مفتوحا لمدة 10 أيام فقط، فقد جمع أكثر من 17.000 استجابة من جميع البلدان الأوروبية. ولا تزال البيانات قيد التحليل، ومع ذلك، تتوفر بعض النتائج الموجزة التي تساعدنا على فهم وضع الطلاب في جميع أنحاء أوروبا.

فقد أشار أكثر من 50% من المستجيبين للاستطلاع إلى وجود عبء عمل أكبر مما كان عليه قبل إلغاء الفصول الدراسية في الموقع. وأقر 65.66% منهم أنه من الصعب عليهم التركيز أثناء التدريس عبر الإنترنت مقارنة بالتدريس داخل الفصول الدراسية.

وأشار 21.6% فقط من بين المستجيبين إلى أنهم تمكنوا من الحفاظ على وظيفتهم كطلاب، أما البقية فقد أشاروا إلى أنهم فقدوها أو لم يتمكنوا من الحصول عليها حتى الآن. وقال 35.98% من المستجيبين أن عليهم أن يقلقوا معظم وقتهم أو لقدر معتبر من وقتهم فيما يتعلق بتغطية تكاليف المعيشة. وبالمثل، ذكر 41.91% من الطلاب أن عليهم أن يقلقوا معظم وقتهم أو لقدر معتبر من وقتهم فيما يتعلق بكيفية موازنة مسؤوليات الاهتمام بدراساتهم.

وأفاد 73.31% من أفراد العينة المستجيبة بأنهم يشعرون بالتعب والإرهاق والإنهاك سواء في جزء معتبر من وقتهم أو كل وقتهم الذي قضوه. وفي موازاة ذلك، أفاد 58.59% من المستجيبين أنهم يعانون من توتر/عصبية في جزء من وقتهم أو في قدر معتبر منه.

وأشار قرابة 24% من المستجيبين إلى أنهم لم يستطيعوا الوصول إلى اتصال جيد بالإنترنت أو أن ذلك الوصول كان نادراً أو كان هناك امكانية وصول في بعض الأحيان. وأفاد 28.77% بعدم رضاهم عن كيفية تنظيم حصصهم العملية، ولم يكن 17.27% راضين ولا غير راضين. وسلط 26.12% من الطلاب الضوء على عدم رضاهم عن تنظيم المحاضرات، ولم يكن 17.94% راضين ولا غير راضين. وهناك تعليق من أحد المستجيبين على الاستطلاع وهو وثيق الصلة وجدير بأن يتم ذكره هنا:

استجابت الجامعة التي أدرس بها، على سبيل المثال، بشكل سيئ للغاية مع الكثير من التأخير والارتباك والشعور بأن الطلاب لا يستحقون وقت الجامعات. وإذا حصلت على آراء الطلاب، فأنا متأكد من أنه يمكن استخدام البيانات لتقديم تغذية راجعة لمساعدة الجامعة على إدراك أنه يمكنها أن تفعل المزيد في حالة مستقبلية محتملة.

وبجانب كل هذه النتائج المقلقة، وبرغم ذلك، نرى أيضا أن الطلاب يأملون وملتزمون بالحصول على فرص أفضل ومستقبل أكثر إشراقا. وكان 64.06% من الطلاب مقتنعون أنه حتى إذا كان العمل صعبا، فإنه يمكنهم تعلمه، وكان 63.08% منهم يعتقدون أنه يمكنهم إدارة كل الواجبات الدراسية إذا لم يستسلموا.

مبادرات إيجابية وآمال للمستقبل

توصلت العديد من الجامعات والمدرسين بشكل فردي إلى مبادرات عبر الإنترنت لتسهيل حياة الطلاب في حالة الإغلاق. على سبيل المثال، أطلقت جامعة ماستريخت (UM) مشروع تمويل جماعي لدعم طلاب الجامعة الذين هم في ضائقة مالية صعبة. وفتحت جامعة كامبريدج الوصول المجاني إلى أكثر من 700 كتاب مدرسي ومنشورات بحثية. وفتحت عشرات الجامعات أجزاء من برامجها كدورات واسعة النطاق مفتوحة على الإنترنت.

وإن هذه مجرّد أمثلة قليلة. وتمكنت بعض المؤسسات أيضاً من العمل مع المنصات الرقمية التفاعلية والصديقة للمتعلمين، ودمج الأدوات والأساليب الجديدة للتعلم والتعليم، وتحويل خدمات الدعم وأن تكون متوفرة عندما يحتاجها الطلاب. وإن مسؤوليتنا المشتركة هي التأكد من أن جميع الطلاب يمكنهم الاستفادة من هذه الفرص.

وبشكل عام، كانت الاستجابة لكوفيد-19 بمثابة اختبار للجامعات لفهم أنها يمكن وينبغي أن تكون مؤسسات نشطة ومرنة. وكان هذا دليلا على أن المقاومة طويلة الأمد تجاه دمج التقنيات الرقمية والتحول السريع إلى مناهج مبتكرة جديدة لا أساس لها. وقد شهدنا جميعا الإمكانات التحويلية للجامعات في جميع أنحاء أوروبا، لذلك دعونا نتأكد من أن النصف الثاني من عام 2020 يعزز هذا التحول نحو تجارب تعليمية أكثر إنصافا وشمولا وجودة للطلاب في سنة كوفيد-19.

مدونة من إعداد جوهر هوفهانيسيان:

Gohar Hovhannisyan

جوهر هوفهانيسيان هي نائب رئيس اتحاد الطلاب الأوروبيين (ESU) تعمل بدوام كامل وهي مسجلة في برنامج الدراسة عبر الإنترنت للقيادة والإدارة في التعليم بجامعة نيوكاسل. وينصب تركيزها الرئيسي في اتحاد الطلاب الأوروبيين على مجال جودة التعليم العالي، مع التركيز على ضمان الجودة والتعلم والتعليم ومشاركة طلابية حقيقية في حوكمة التعليم العالي. ولديها خبرة واسعة في تمثيل الطلاب التي بدأت من المستوى المحلي في مجلس إدارة جامعة الدولة الأرمنية للاقتصاد وامتدت إلى المستوى الوطني والأوروبي. وعلى المستوى الوطني، كانت تقود إنشاء مجموعة وطنية من طلاب خبراء لضمان الجودة وتقوم حاليا بتطوير المجموعة الموجودة في اتحاد الطلاب الأوروبيين. وهي تعمل كعضو في المجلس التنفيذي للـ EQAR، بالإضافة إلى تمثيل اتحاد الطلاب الأوروبيين في المجموعة الاستشارية للتعلم والتعليم في مجموعة متابعة بولونيا.

هذا بلوق هو جزء من جهودنا COVID-19 سلسلة بلوق تهدف إلى تسليط الضوء على القضايا التي تؤثر على التعليم، والمتعلمين والناشطين التعليم في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك السكان المشردين ، شامل و الكبار التعليم. نحن تسليط الضوء أيضا القضايا من منظور إقليمي في أفريقيا ، أمريكا اللاتينية والعديد من بلوق وسوف تركز على الشباب. لا تنزعج لدينا Covid-19 سلسلة الويبينار لإجراء مناقشات أكثر تعمقا.



اترك تعليقاً