بيان الحملة العالمية للتعليم بمناسبة أول احتفال باليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات

بيان الحملة العالمية للتعليم بمناسبة

أول احتفال باليوم الدولي لحماية التعليم من الهجمات

بمناسبة اليوم الدولي الأول لحماية التعليم من الهجمات، الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 74/275 المؤرخ 12 مايو (أيار) 2020، تعيد الحملة العالمية للتعليم التأكيد على أهمية التعليم باعتباره حق من حقوق الإنسان المنقذة للحياة وأساس لبناء مجتمعات مسالمة وقادرة على التكيف والصمود.

ووفقا للتحالف العالمي لحماية التعليم من الهجمات (GCPEA)، فقد حدث أكثر من 11,000 هجوم على المدارس والطلاب والمعلمين بين عامي 2015 و2019، مما أدى إلى الإضرار بحوالي 21,000 طالب ومعلم في 70 دولة على الأقل.

إن استخدام المدارس لأغراض عسكرية وتجنيد الأطفال وقتل المدرسين وخاصة الإناث والاعتداءات الجنسية التي ترتكبها القوات المسلحة ضد الفتيات في الطريق من وإلى المدرسة هي جرائم شائعة.

وعلى الرغم من أن القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي ينصان بوضوح على أن الدول والمجتمع الدولي مسؤولين عن ضمان الحق في التعليم في سياقات الطوارئ، فلم يتم اتخاذ سوى القليل من الإجراءات. وتتجلى الثغرات في تأمين التعليم في سياقات الكوارث والنزوح والنزاعات ليس فقط في المراحل الأولى من حالة الطوارئ ولكن أيضا في تقديم المساعدة الإنسانية وفي بناء السلام وإعادة الإعمار.

وتشعر الحملة العالمية للتعليم بقلق بالغ إزاء استمرار الهجمات على الطلاب والمعلمين والمنشآت التعليمية التي ترتكبها القوات المسلحة. ويعتبر تجنيد الأطفال والشباب ممارسة بشعة يجب أن تنتهي الآن! وعلى الرغم من التقدم المحرز في بعض حوارات السلام، فإننا نلاحظ بقلق بالغ أن الحق في التعليم لا يزال غير مصان ولا يُضمن بشكل فعال في عمليات بناء السلام وغالبا ما يتم استبعاده من أجندة التزام الأطراف المتنازعة.

وللأسف فإن النزاعات التاريخية الأخرى المرتبطة بالعنف المستمر، مثل احتلال الأراضي في فلسطين، تظهر أن الضم يمثل تهديدا وأنه يهدد تأكيد الهوية واحترام التنوع الذي يكمن في جوهر التعليم.

وتمثل البلدان المتأثرة بالنزاعات ما نسبته 20% فقط من الأطفال في سن الدراسة الابتدائية في العالم، ولكنهم يمثلون 50% من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في العالم. ولم يعد من الممكن تجاهل هذه المعطيات المذهلة! ويقع على عاتق المجتمع الدولي التزام أخلاقي بحماية الأطفال الأكثر ضعفاً الذين يعيشون في مجتمعات تمزقها النزاعات وهم الضحايا الرئيسيين للعنف.

وتدعو الحملة العالمية للتعليم جميع الدول إلى المصادقة الفورية على إعلان المدارس الآمنة وتدعو الحكومات إلى العمل معاً لمنع الهجمات ضد المدارس والطلاب والمعلمين وإدانتها بشدة وكذلك إدانة استخدام أي شكل من أشكال العنف ضد الأطفال بما في ذلك التجنيد.

وكما قال بينيتو خواريز، “نعتقد اعتقاداً راسخاً أن السلام يتطلب احترام حقوق الآخرين فيما بين الأفراد كما هو الحال فيما بين الدول”. وأن التعليم فقط يمكن أن يؤدي إلى تحقيق هذا التطلّع.



اترك تعليقاً